• ١٥ تموز/يوليو ٢٠٢٠ | ٢٤ ذو القعدة ١٤٤١ هـ
البلاغ

«زيت الأرغان».. إكسير صحة وشباب البشرة

«زيت الأرغان».. إكسير صحة وشباب البشرة
معالجات تعيد للبشرة تألقها
في عالم المستحضرات الطبيعية، يتصدّر "زيت الأرغان" المغربي، المعروف بـ"الذهب الأخضر" القائمة، حيث إنّه يُعدُّ مصدراً طبيعياً فعّالاً لتأخير شيخوخة البشرة، وإعادة الشباب والصحة والنَّضَارة إليها، حتى أطلقت عليه تسمية "شجرة الحياة"، بصفته أحد العناصر النباتية الإعجازيّة.
من هنا، اهتمت دُور التجميل الكبرى بهذا الزيت، وبمعالجاته ونتائجه المذهلة، التي يحققها عبر الجلسات المتخصصة. حول "زيت الأرغان" وفوائده وخطوات استخدامه، يتمحور هذا اللقاء مع المديرة المسؤولة لـ"Nails house" إيمان محمد.
 
- تنشيط وتجديد:
تكشف إيمان محمد أنّ "زيت الأرغان"، "هو إكسير مغربي قديم، غني بالأحماض الخالية من الدهون "أوميغا/ 3، 6، 9"، لافتةً إلى أنّه "يحتوي على الـ"ستيرولات" التي تحفز إزالة السموم من المسام، ويُعد أحد المصادر الغنية بالـ"توكوفيرول" وفيتامين "هـ" وحمض الـ"فينول"". وهو أفضل حمض لتأخير علامات شيخوخة البشرة، حيث يُساعد على تنشيط وتجديد خلايا البشرة، ويُقلل من خطوط التجاعيد".
وعمّا إذا كان "زيت الأرغان" يناسب جميع أنواع البشرة، تُجيب إيمان قائلة: "نعم، فهو يرطّب البشرة الجافة بعُمق وينظّم الزَّهَم، ليحافظ على الزيوت الطبيعية عند مستوى صحي للبشرة الدهنية، كما أنّه مفيد جدّاً للبشرة الحساسة، ويمنع الاحمرار والالتهابات الناتجة عن حَبّ الشباب". وتضيف: "كما أنّ "زيت الأرغان" مفيد جدّاً للبشرة في فترة الحمل، حيث يحد من علامات تمدّد البشرة ويحافظ على مُرونتها، وهو أيضاً مثالي لمعالجة تلوّن البشرة"، مُؤكدةً أنّه "بناء على كل هذه الفوائد، اخترناهُ لمعالجاتنا الجسم في مركزنا، وذلك عبر جلسات المساج، والوجه".
 
- خطوات المعالجة:
وإذ تستعرض خطوات المعالجة، تكشف إيمان محمد، أنها تتوزع على المراحل التالية:
المرحلة الأولى: تنظيف الوجه بـ"صابون الأرغان" الخالي من أي مواد كيميائية، ومستخلصات "زيت الأرغان" والورد الطبيعي.
المرحلة الثانية: تقشير البشرة عبر المقشّر الأرغاني الغني بالأحماض، الخالية من الدهون والـ"أوميغا/ 3 و9" والـ"ستيرولات"، التي تحفز إزالة السموم، والذي يزيل بعُمق الخلايا الميّتة من دن أن يسبّب أي جفاف على البشرة، وبذلك تكون جاهزة لامتصاص المستحضرات المغذية بفاعلية عالية.
المرحلة الثالثة: وضع المغذي الغني بفيتامين "هـ" وحمض الـ"فينول"، الذي يعمل على تغذية البشرة ويجعلها أكثر مُرونة ويُقلل من تجاعيد البشرة بشكل فعّال، حيث يُوزَّع المغذي مع تدليك دائري لمدة 5 دقائق.
المرحلة الرابعة: نضع الماسك الأرغاني، الذي يعمل على ترطيب البشرة الجافة والمتقشرة، والذي يُنظّم إفراز الدهون في حالة البشرة الدهنية، للحفاظ على الزيوت الطبيعية ويُعادلها، ويعمل على تخفيف الحكة للبشرة الحساسة (يُترك الماسك لمدة 15 دقيقة).
المرحلة الخامسة: يُوضع كريم العيون مع مساج دائري خفيف، وهو يقلل من التجاعيد بشكل ملحوظ، ويُزيل السواد والانتفاخات بشكل فعّال.
المرحلة السادسة: نضع الكريم المركَّز الغني بمستخلصات الأرغان" الرائعة مع مساج خاص، ليترك الوجه نضراً ومشرقاً يشع بالصحة والحيوية.

ارسال التعليق

Top