• ١٣ آب/أغسطس ٢٠٢٠ | ٢٣ ذو الحجة ١٤٤١ هـ
البلاغ

كيفَ يكونُ حديثُكِ مُؤثِّراً وَجذَّاباً؟

د. أكرم رضا

كيفَ يكونُ حديثُكِ مُؤثِّراً وَجذَّاباً؟
وفي النهاية وقد تزيَّن حديثك بالأدب؛ حيث إنه خفيض الصوت، وبلا تسفيه، وقد أهتممتِ بحديثِ مُحَدِّثِكِ ولم تقاطعيه فإليكِ بعض النصائح ليكون حديثك مؤثِّراً جَذَّاباً تكسبين به القلوب.
1- أفضل وسيلة للخروج من الجدل بأفضل النتائج هي أن تتجنبي الجدل.
عَنْ أَبي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): "مَا ضَلَّ قَوْمٌ بَعْدَ هُدىً كَانُوا عَلَيْهِ إٍِلا أُوتُوا الْجَدَلَ".
2- لا تقولي: (أنت مخطئ) لِمُحَدِّثكِ.
وقد يكون ذلك من خلال نبرة صوت أو إشارة، فعندما تقولين لأحدٍ: (أنتَ مخطئ) فقد وَجَّهْتِ ضربةً مباشرةً إلى ذَكَائِهِ وكِبْرِيائِه، وقد خَلَقْتِ عَدُوّاً لكِ بأسهل وسيلة.
3- كوني أكثرَ حكمةٍ مِنَ النَّاس – إذا استطعتِ – ولكن دون أن تخبريهم بذلك.
ألا تشعرين بنبرة التعالي عندما يبدأ أحدهم الكلام بقوله: سوف أثبتُ لكِ كذا وكذا، أو سوف أقنعكٍ بكذا... فعليكِ أن تصلي إلى ما تريدين بلباقة.
4- إن كنتِ مخطئةً اعترفي بخطئك، وتعلمي من هذا التوجيه الإلهي إلى نبيه نوح: (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنْ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ) (هود/ 35).
5- باشري حديثك بطريقة وِدِّيَّة.
فإن كنتِ في قِمَّةٍ غضبكِ وأفرغْتِ غَضَبَكِ في محدِّثك ستستريحين، ولكن ماذا عن المستمع؟
إنَّ العَدَاءَ في أسلوبك كفيلٌ بصرف الناس عنك، وانظري إلى هذا المَثَل:
نُقْطَةُ عسلِ واحدةٍ تَصِيدُ مِنَ النَّمْلِ أكثرَ مِمَّّا يَفْعَلُهُ بِرْمِيلُ عَلْقَمٍ
6- لا تلقي أوامر، إنَّمَا اقتراحات قابلة للنِّقَاش.
7- تحدثي عن أخطائكِ قبل انتقادِ الآخرين.
8- استخدمي الثناء الصادق على مُحَدِّثِكِ عند كلِّ إجادة.

والكثير الكثير من النصائح التي لا تجعلكِ فقط ذاتَ حديثٍ مُؤدَّبٍ ولكن – بجانب ذلك – حديثٌ مؤثِّرٌ جَذَّابٌ تفتحين به الطريق إلى القلوب.
المصدر: حتى تجدين من يشفع لك

ارسال التعليق

Top