• ٢٦ أيلول/سبتمبر ٢٠٢٠ | ٨ صفر ١٤٤٢ هـ
البلاغ

كيف تكونين متحدثة بارعة؟

البروفسور جينفييف بيهرند/ ترجمة: محمد نمر المدني

كيف تكونين متحدثة بارعة؟

الحديث مع الآخرين.. تجربة رائعة.. نخوضها جميعاً كل يوم.. والمثل القائل.. (تكلم لكي أراك).. يهمنا كثيراً عند الحديث عن فنون وإتيكيت الحديث..

وهذه أبرز النصائح للنساء اللواتي يرغبن بأن يصبحن متحدثات بارعات:

 

الابتسامة وحسن التعامل:

الابتسامة مفتاحك إلى القلوب. وجهي كلامك للآخر بأن تناديه باسمه، ثمّ عبري عن رغبتك بالتصرف السليم..

لا تبقي صامتة أبداً من دون كلام في لقائك مع الناس ولتكن لك بصمة واضحة...

كلما كان صوتك رقيقاً، هادئاً، كنت قريبة من القلوب.. ومهما احتد النقاش فلا ترفعي صوتك أبداً..

إذا ما قبلت استفزازاً من أي شخص فاجتهدي في عدم إثارة المشاكل.. وحاولي الانسحاب بدبلوماسية..

إذا كنت على المائدة لا تفتحي مواضيع تثير اشمئزاز الآخرين..

لا تتكلمي عن نفسك طوال الوقت..

من فضلك، بعد إذنك، وإذا أمكن.. كلمات استئذانية يجب أن تبدئي بها.. إذا طلبت من أحدهم شيئاً..

(لا).. لا.. غير محببة لدى بعض الناس استبدليها بأي كلمة تدل على نفس المعنى..

لا تقدمي النصيحة لأحد إلا إذا طلب منك ذلك، ولا تتحمسي لأي شيء من نفسك..

لا تتحدثي وفي فمك قطعة اللبان.. فهذا غير لائق..

إذا وجه لك الثناء بخصوص ملابسك وذوقك.. فلا داعي أن تبخسي نفسك قدرها.. فتذكرين أنها قديمة، أو رخيصة.. أو أي صفة تقلل منها..

احذري! العبث بمفاتيحك أو اكسسوارك، أو حقيبة يدك.. لأنّه يصرف انتباه الآخرين ويفقدك احترام الحضور..

إذا كنتِ في ضيافة أحد لا يتحدث اللغة الأجنبية فمن غير اللائق أن تكثري من استخدام ألفاظ أجنبية..

أن تندمجي مع أخرى تتحدث نفس اللغة..

إذا أخطأت إحدى الحاضرات نطق كلمة فلا تذكري لها شيئاً عن خطئها لئلا تجرحيها..

إذا كنتِ غير راضية عن الحديث لأسباب عقائدية.. أو أخلاقية..! فحولي الموضوع إلى آخر بذكاء ولباقة..

إذا كانت محدثتك من هواة المقاطعة فانظري في عينيها مباشرة وقولي لها بتهذيب... إذا سمحت أود شرح وجهة نظري ثمّ اترك الكلام. كلمات أنتقيتها لكم أتمنى أن تلقى قبولاً وتطبيقاً منكم!!

 

المصدر: كتاب كيف تعيش الحياة وتحبها

ارسال التعليق

Top