• ٨ آب/أغسطس ٢٠٢٠ | ١٨ ذو الحجة ١٤٤١ هـ
البلاغ

مهارات الحديث بين الزوج والزوجة

إيمان الكتبي

مهارات الحديث بين الزوج والزوجة

كي تجعلي بيتك ربيعاً دائماً للسعادة:

يقول علماء النفس:

كلما واجهت مانعاً في الكلام فابني جسراً.

وبهذه الطريقة سوف ينزع الشخص المقابل أسلحته، وفي الحقيقة انك هجمت عليه من نقطة لم يتوقعها، وبالنتيجة كسرت مقاومته وأبطلت أسلحته. إنّ القرآن وأحاديث وروايات أهل البيت (عليهم السلام) تحدثت عن هذا الموضوع قبل أن يتحدث عنه علماء النفس، فقد ورد في القرآن الكريم قوله تعالى: (لا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فصّلت/ 34).

وعن الإمام الصادق (ع) حيث قال للبصري: "من قال لك إن قلت واحدة فسوف أجيبك بعشرة أجبه إن قلت عشرة فلن أجيبك بواحدة". ويقول العالم كنفوشيوس: "بدل أن تلعن الظلام أشعل شمعة".

وحول هذه المسألة هناك نقطتين يجب معرفتها:

1-   إنّ رابطة الزواج حقيقية وليست حقوقية فقط، فالصبر والعفو والتواضع رأس مال كلّ شريكين سعيدين تغمر حياتهما المحبة والوئام.

2-   العفو والتواضع لا يجب أن يصل إلى حد الإذلال ففي الحديث: (آفة الحلم الذل).

هذه بعض المهارات الكلامية لكلا الزوجين التي تجعل الصلح مكان الحقد والحب مكان الحرب فيعيشا حياة ملؤها الحنان والتسامح والمحبة.

الزوجة: لقد خطبني الكثير.

الزوج: فيا سعادتي إذا استطعت أن أحصل عليك.

 

الزوجة: لقد تعبت لكثر ما اشتغلت في بيتك.

الزوج: فداءاً ليديك الجميلة التعبانة.

 

الزوجة: لقد ضاق قلبي في هذا البيت.

الزوج: فداءاً لقلبك – في أول فرصة سوف آخذك لنزهة.

 

الزوجة: أنّ أهلك لا يعجبوني.

الزوج: وأنا أحترم أهلك.

 

الزوجة: أنت بخيل.

الزوج: مقصرين إني محاسب؟

 

الزوجة: لا أريد أن اهيئ الغداء. آتي به من المطعم.

الزوج: هل تريدين أن تحرميني من أكلك اللذيذ.

 

الزوجة: إني لا أحب شكلك.

الزوج: ولكني أعشق شكلك

 

الزوجة: إنّ أولادك أتعبوني وأرهقوني.

الزوج: لك الحقّ، إنك صبورة حقا، أنا أشكرك، إن شاء الله أستطيع أن أعوضك.

 

الزوج: لو لم أتزوجك أنا لم تكوني لتحصلي على زوج أخر

الزوجة: إذن أشكرك على هذا اللطف الكبير.

 

الزوج: أني لا أحبك

الزوجة: لكني أفتخر بك دائماً

 

الزوج: انك مسرفة

الزوجة: شكراً على تذكيري وتوجيهي

 

الزوج: لا تتدللي عليّ

الزوجة: إذا لم أتدلل فماذا أفعل؟

 

الزوج: لا تفتخري عليّ بثروات أبيك؟

الزوجة: وما هو المال حتى أفتخر به وهو ليس إلا وسخ دنيا.

 

الزوج: انك متكبرة

الزوجة: أعتذر أعتقد إني تدللت أكثر من اللازم

 

الزوج: انك حساسة جدّاً

الزوجة: ولذلك أحببتك

 

الزوج: لا أحب أن تتعلمي السياقة

الزوجة: إذن سوف أتلعم اللباقة

 

الزوج: انك تهتمين بمظهرك كثيراً

الزوجة: كي تحبني أكثر.

ارسال التعليق

Top