• ١٣ تموز/يوليو ٢٠٢٠ | ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١ هـ
البلاغ

هل أنت ممّن يطفشن الحبيب؟

هل أنت ممّن يطفشن الحبيب؟

أجيبي عن الأسئلة ثم احصلي على النتيجة.

1-    أخبرتكِ صديقتك عن شخص مُعجب بكِ، لكنه خجول ولا يستطيع مصارحتكِ:

أ‌)       تَفرحين وتحاولين مساعدته على تخطّي خجله.

ب‌) تنتظرين حتى يتعرف إليك.

ت‌) تخبرينها بعدم اهتمامك لمثل هذه الشخصية.

2-    أنتِ ممّن يفتحون أوراق حياتهم للحبيب:

أ‌)       من أوّل أيام تعارفكما.

ب‌) بعد التأكد من حُبّه لكِ.

ت‌) تتركين بعض أوراق حياتك مطويّة ولا تفتحينها تحت أي ظرف.

3-    في عيد ميلادك لم تستقبلي من شريكك هدية أو رسالة أو أي اهتمام.

أ‌)       لا تهتمي بذلك، فالحب لا يُقاس بمثل هذه الأمور.

ب‌) تُبادلينه السلوك نفسه في عيد ميلاده.

ت‌) تتصرفين ببرود.

4-    حدثت بينك وبين شريكك مشكلة لسبب ما:

أ‌)       تنهارين باكية.

ب‌) تتوترين وتتحاشينه ولا تطيقنه.

ت‌) تبقين متماسكة.

5-    متى تجدين الوقت مناسباً لقول أحبّك؟

أ‌)       ما إن تشعري بها.

ب‌) بعد أن يقولها هو.

ت‌) حين تعرفين كم هو مُتحرّق لسماعها.

6-    لا يُفاتحكِ حبيبك في موضوع الارتباط ويبتعد كثراً عن هذا:

أ‌)       تسألينه مباشرة.

ب‌) تُمازحينه.

ت‌) تقربين من الموضوع بطريقة غير مباشرة.

7-    تصلكِ رسالة إعجاب من شخص لا تعرفينه.

أ‌)       تَردّين على الرسالة بلغة يفهم منها أجواءك.

ب‌) تنتظرين وقتاً حتى تردّي.

ت‌) لا تردّين نهائياً على أشخاص لا تعرفينهم.

 

اجمعي نقاطكِ: أ (1) ب (2) ت (3)

نتائجكِ:

من 1 إلى 7 نقاط:

أنتِ شخصية بسيطة مُفعمة بالحب، ولن يجد الحبيب أي تَحدٍّ في الوصول إليك، فأنت تُسلّمين قلبك وعقلك من اللحظة الأولى، تبذلين كلّ ما في وسعك لإرضاء الحبيب، فكلّ ما تريدينه من الدنيا نظرة من عينيه. توقفي قليلاً، لأنّك بسبب هذه المعاملة ستفقدينه، فالرجل بطبيعته يشعر بإثارة من المنافسة، وأن يحصل على حُبّك بعد اللهاث خلفك أفضل لديه من أن تعطيه الحب هكذا، لأنّ ذلك يُشعره بقوّته وقدرته على يفخر بها، ولكنك تكشفين عن مشاعرك بكلّ سهولة. لا تبوحي بكلّ شيء، أبقي بعض الأسرار خفيّة عنه، وأشعريه بذلك ليبقى مشدوداً لك.

من 8 إلى 14 نقطة:

تُسلّمين قلبك إلى مَن يستحق فقط، يجد الحبيب تحدّياً للوصول إليك، ولكنه يحوز رضاك بعد ذلك. عليك مسك العصا من النصف حتى لا تفقدي هذا الحب. لا تعطي كثيراً، ولا تبخلي كثيراً، أبقي على قليل من الخبايا حتى يظل يدور حولك. لا تُبردي ناره، فكلما شوّقْتِه إليك زاد هَياماً بكِ.

من 15 إلى 21 نقطة:

أنتِ الشخصية التي تحرق رأس مَن يتقرّب منك، بل يبقى راكضاً خلفك بكلّ قوّته لينال حبّك، أنت متماسكة بطريقة قد لا تعرفينها حتى أنت عن نفسك، فحين تقولين له أحبك، سيكون هذا اليوم يوم عيد له، وكأنّه فاز بجائزة كبرى. لذا، كوني كما أنت. ولكن، قليل من العطاء لا يضرّ، على أن تعودي لقوّتك مرةً أخرى.

ارسال التعليق

Top