• ٧ آب/أغسطس ٢٠٢٠ | ١٧ ذو الحجة ١٤٤١ هـ
البلاغ

هل تشعرين بالحنين إلى طفولتك؟

أسرة البلاغ

هل تشعرين بالحنين إلى طفولتك؟

    الطفولة، سن البراءة بامتياز. هل تعتبرين طفولتك جنتك المفقودة، أم تعتبرينها مرحلة بائسة تتمنين ألا تعود؟ هذا الإختبار سيساعدك على معرفة الجواب.

    1- تتفرجين أحياناً على ألبوم صورك:

     أ‌)   مع صديقاتك لكي تضحكين قليلاً.

    ب‌) عندما تضطرين إلى ذلك في بيت والديك.

    ت‌)  عندما يكون مزاجك سيِّئاً.

    2- يمكن أن نجد في خزانة ملابسك:

     أ‌)    البنطلون القديم الذي يعود إلى موضة البنطلونات الواسعة من أسفل.

    ب‌)  ملابس لم تعد على مقاسك لكنكِ تحتفظين بها.

    ت‌)  قمصاناً مختلطة مع ملابس داخلية وغيرها في فوضى.

    3- أكثر شيء تشتاقين إليه من طفولتك هو:

     أ‌)  الساندويتشات اللذيذة التي كانت تحضرها لك أُمّك لتأخذيها معك إلى المدرسة.

    ب‌)  لامبالاة الأطفال.

    ت‌)  قضاء العطلة مع الأقارب وأطفالهم.

    4- يبلغ علمكِ أن والديك احتفظا بكل أسنان الحليب الخاصة بك، كيف تشعرين:

    أ‌)    بالغثيان.

    ب‌)  تشعرين برغبة جامحة في أن ترينها.

    ت‌)  تحبين ذلك.

    5- الشيء الذي لا تشتاقين إليه أبداً في طفولتك:

    أ‌)    أنك كنتِ توضعين في مائدة منفصلة مع الأطفال لتناول الطعام في الأعياد.

    ب‌)  الواجبات الإلزامية خلال الإجازة.

    ت‌)  تنفيذ أوامر والديك دون نقاش.

    6- تقترح عليك والدتك الذهاب لزيارة البيت الذي ولدت فيه:

     أ‌)   تشعرين بالفضول للذهاب إلى هناك على الرغم من أنكِ لا تذكرينه.

    ب‌)  لطالما حلمتِ بتلك الزيارة.

    ت‌)  لا يعني لكِ ذلك أي شيء.

    7- تحتفل أُمّك بزيارتكِ لها وحضّرت لكِ حلوالها الشهيرة:

     أ‌)  على الرغم من معرفتها بأني لا أحب تلك الكعكة منذ كنتِ في سن العاشرة.

    ب‌)  تتظاهرين بأنّكِ سعيدة بذلك.

    ت‌)   إنها حلواك المفضلة.

    8- سبب إشتراككِ في المواقع الإجتماعية مثل "فيسبوك" هو:

     أ‌)    أن تكوّني شبكة من الأصدقاء.

    ب‌)  أن تتفوقي على صديقتك سارة بأن تحققي رقماً قياسياً في عدد الأصدقاء.

    ت‌)  أن تعثري على أصدقائك القدامى.

    9-    عندما تتذكرين طفولتك، ماذا تتذكرين؟

     أ‌)    ذكريات المدرسة التي كانت غالباً سيِّئة.

    ب‌)  حياة سعيدة أصبحت للأسف من الماضي.

    ت‌)  الحكايات الصغيرة التي عشتها والتي تجعلك الآن تبتسمين حين تتذكرينها.

    10-    تخيلي أنكِ قابلتِ جنيّ المصباح السحري، واقترح عليكِ أن يعيدكِ إلى عمر 6 سنوات:

     أ‌)   ترفضين رفضاً قاطعاً فهي فترة لم تكن سعيدة.

    ب‌)  رائع، وتأخذين معكِ كاميرا تصوير.

    ت‌)  تخشين أن تفسد هذه الرحلة إلى الماضي ذكريات طفولتك الجميلة.

    

    جدول النتائج

   

جدول النتائج

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

(أ)

2

3

2

1

1

2

1

2

1

1

(ب)

1

2

1

3

3

3

2

1

3

3

(ت)

3

1

3

2

2

1

3

3

2

2

 

    - النتائج:

    إذا حصلتِ على ما بين 10 و14 نقطة:

    تهربين من طفولتك:

    يبدو أنكِ عشتِ طفولة غير سعيدة، أو على الأقل هكذا تبدو لك. أنتِ تهربين من تذكر أي ذكرى من طفولتك، وتتفادين ذلك بكل الوسائل، وتتضايقين عندما يذكركِ أحد بطفولتك التعيسة. ربّما مررتِ بأحداث سيِّئة أثرت فيكِ، وربّما كان هناك سوء تفاهم متكرر بينكِ وبين والديك. عليكِ أن تتخطي ذلك. فعلى كل حال، طفولتكِ الآن أصبحت من الماضي، ويجب أن نرمي كل شيء وراء ظهركِ حتى تتقدمي إلى الأمام.

    إذا حصلتِ على ما بين 15 و22 نقطة:

    مبتسمة:

    طفولتكِ كانت طفولة عادية جدّاً، فيها لحظات سعيدة وفيها لحظات تعيسة، لكن ليس إلى الحد الذي يجعلك تكرهينها. أنتِ إمرأة تحب أن تعيش اللحظة الحاضرة وتخطط للمستقبل، ولا تحب أن تتوقف كثيراً عند الماضي لكنك أيضاً تعتبرين الماضي مصدر إلهام لك، وتفتخرين بطفولتك مهما يكن. استمري.

    إذا حصلتِ على ما بين 23 و30 نقطة:

    الطفلة الكبيرة:

    يبدو أنّكِ لا زلتِ تعيشين مرحلة الطفولة، تلك المرحلة التي تعتبرينها جنة ذهبت عنكِ من دون رجعة. أنتِ إمرأة عاشت طفولة سعيدة، كانت تلبى فيها كل رغباتك، وكنتِ مدللة من قِبَل والديكِ وكل مَن حولك. لا زلتِ تشتاقين إلى أكل والدتكِ اللذيذ وإلى الرحلات والعطل وإلى كل شيء يعود إلى تلك الفترة. لكن تذكري أن لكل وقت أذاناً. جميل أن تكون لديكِ ذكريات جميلة، لكن فكري في الحاضر والمستقبل أكثر.

ارسال التعليق

Top