• ٢٢ أيلول/سبتمبر ٢٠٢٠ | ٤ صفر ١٤٤٢ هـ
البلاغ

خبراء يطورون اختباراً للدم لكشف إصابات الدماغ

خبراء يطورون اختباراً للدم لكشف إصابات الدماغ

أعرب خبراء في الجيش الأمريكي عن تفاؤلهم بتطوير اختبار جديد للدم، يمكن عن طريقه الكشف عما إذا كان الشخص مصاباً بارتجاج خفيف في المخ أو يعاني من إصابة بالدماغ.

ووصف العقيد "دالاس هاك"، مدير برنامج أبحاث ضحايا العمليات القتالية بالجيش، الخطوة بأنّها "اختراق".

وتعد صدمة إصابة الدماغ (traumatic brain injury TBI)، لاسيّما تلك المعتدلة التي لا يمكن رصدها بالأشعة، مصدر قلق بالغ للجيش. وأوضح "هاك" أنّ اختبار دم بسيط قد يفيد ليس العسكريين فحسب، بل المدنيين كذلك، بعد تأكيد المزيد من الاختبارات لفعالية الاختبار الجديد الذي قد يرصد إصابات الدماغ في حالات كحوادث السيارات أو حوادث الملاعب.

يذكر أنّ الخبراء حذروا من الاستهانة بإصابات الرأس، حتى البسيطة منها، إذ إنها من الممكن أن تتسبب لاحقاً بأذى دماغي مهدد للحياة.

كما ينصح الأطباء بعدم الاستهانة بارتداء الخوذة لحماية الرأس قدر الإمكان، والانتباه إلى أيّة أعراض قد تظهر خلال الساعات الأولى من الحادث، لأنّه كلّما تمت السيطرة على النزيف باكراً، كانت النتائج أفضل.

ارسال التعليق

Top