• ٩ تموز/يوليو ٢٠٢٠ | ١٨ ذو القعدة ١٤٤١ هـ
البلاغ

تحطيم الأثاث خدمة جديدة للزوجات

تحطيم الأثاث خدمة جديدة للزوجات

 لن تجد ربات البيوت صعوبة في التعبير عن غضبهنّ بتحطيم أثاث المنزل، إذا تعرضن لضغوط أو معاملة سيِّئة من أزواجهنّ. لكن الأثاث الذي سيتحول إلى حطام، ليس نفسه الموجود في عش الزوجية، إنما في محل خصص لهذا الغرض في أحد المراكز التجارية الكبرى في مدينة شين نانغ الصينية. والمحل التجاري يقدم خدماته للنساء، خصوصاً المتزوجات، بغرض تلقي العلاج النفسي بتحطيم أغراض منزلية لا يمكن لهنّ تحطيمها في منازلهنّ. وبحسب موقع "ديلي ميل أون لاين" فإنّ المحل يقع في مساحة مقسمة إلى غرف تحاكي الموجودة داخل الشقق السكنية، لتشعر الزوجة بأنّها تحطم منزلها. ويقول شينغ يو، وهو المدير التجاري للمركز، إنّ "الفكرة تكمن في إتاحة الفرصة لربات البيوت لتكسير الأغراض المنزلية من دون قيود، للتعبير عن غضبهنّ حتى يتخلصن من الضغوط الجانبية التي تنعكس على حالتهنّ النفسية". يضيف يو: "إنّ المحل يحصل على الأثاث الذي تحطمه ربات البيوت من سوق الأدوات المستعملة، حتى تكون المعدات المحطمة أصيلة، بدلاً من الاستعانة بأشياء مقلدة، وتتضمن الأجهزة الكهربائية والزجاج والتماثيل وأدوات الزينة، وترتدي العميلات قفازات وخوذات، بغرض الحماية من الحطام المتناثر أثناء وجودهنّ داخل الغرف".

ارسال التعليق

Top