• ٦ آب/أغسطس ٢٠٢٠ | ١٦ ذو الحجة ١٤٤١ هـ
البلاغ

أسس تكوين الشخصية الناجحة

البروفسور جينييف بيهرند/ ترجمة: محمّد نمر

أسس تكوين الشخصية الناجحة

العبقرية والنجاح:

ليس التفوق والنجاح في ميادين الحياة المختلفة مطابقاً للإبداع.. فقد يكون المرء عبقرياً.. ولا يكون ناجحاً وقد يكون ناجحاً.. ولا يملك سمات العبقري.

 

مهارة الإدارة:

ليس المهم أن يكون لدى الإنسان الكثير من الإمكانات والموارد.. ولكن المهم هو توظيفها وإدارتها على أحسن وجه ممكن.. والإدارة الجيدة مهارة يمكن اكتسابها.

 

اليقظ هو الفائز:

الفرص في الحياة كثيرة بالنسبة إلى اليقظ المؤهل للاستفادة منها.. لكنها قليلة جدّاً بالنسبة إلى الكسالى والفوضويين ومحدودي الطموحات. فلتكن من أولئك الذين يكسبون الفرص.

 

التفوق على الذات:

أعظم أشكال التفوق هو التفوق على الذات.. وهو لا يأتي إلا من خلال الالتزام بالتحسن الدائم.. ولذا فإنّ الشخص الناجح لا يقتنع بالوضعية التي هو عليها.. ويتطلع دائماً إلى ما هو أفضل وأرقى.

 

الوقت من ذهب:

ليس هناك ناجحون لا يهتمون بالوقت. ولا يحرصون على الاستفادة منه على نحو مقبول.

 

الوصول إلى الأهداف:

للناجحين دائماً أهداف سواء كانت قصيرة أم بعيدة المدى.. فهي تتسم دائماً بالوضوح.. كما أنّها مرنة والوصول إليها ممكن.

 

تراكم النجاحات:

يؤمن الناجحون بأنّ النجاحات الصغيرة حين تتراكم تتحول إلى شيء عظيم.

 

المهارات تؤدي للنجاح:

سلوك الناجحين منطقي.. فهم يؤهلون أنفسهم للنجاح ويكتسبون المهارات التي تتطلبها الأعمال التي يريدون القيام بها.

 

طاقة وإرادة:

يتمتع الناجحون بالإرادة الصلبة.. وحين يلتزمون بعمل فهم يملكون الطاقة على الاستمرار في إنجازه. لذا يجب علينا إدراك هذه المعاني وجعلها جزءاً من مفاهيم الحياة.. وجزءاً من سلوكنا الشخصي..

 

المصدر: كتاب كيف تعيش الحياة وتحبها

ارسال التعليق

Top