• ٩ كانون أول/ديسمبر ٢٠٢١ | ٤ جمادى الأولى ١٤٤٣ هـ
البلاغ

كلمة واحدة تعيد الحياة لسيدة بريطانية

أسرة البلاغ

كلمة واحدة تعيد الحياة لسيدة بريطانية

 

عادت لورنا بيلي البريطانية البالغة من العمر 49 عاما للحياة بعد 45 دقيقة من إعلان الأطباء وفاتها نتيجة تعرضها لأزمة قلبية شديدة . وقالت صحيفة الديلي ميل البريطانية أن الأطباء قاموا بحقنها بالأدرينالين والصدمات الكهربائية والإنعاش القلبي الرئوي دون جدوى فأعلنوا وفاتها وتجمعت عائلتها حول سريرها لالقاء نظرة الوداع عليها إلا أن الحياة عادت إليها بعد أن قال لها زوجها أحبك. وأضافت الصحيفة أن افراد العائلة لاحظوا ان لون والدتهم بدأ يتحسن تدريجيا وشاهدت ابنتها عين امها تفتح وتغمض بسرعة لكن ممرضة كانت متواجدة معهم في الغرفة أكدت لهم أن هذا عرض جانبي طبيعي نتيجة تعرضها لكميات كبيرة من الإدرينالين مشيرة إلى أن العائلة استدعت طبيب على الفور حيث أكد أنها على قيد الحياة وأمر بإدخالها إلى وحدة العناية المركزة. وتمكنت لورنا بعد أسبوعين من الواقعة من الجلوس على السرير والتواصل مع عائلتها وكانت كلمات الطبيب للعائلة بعد محاولات إسعاف عديدة أنها قد ماتت إكلينيكيا ويجب عليهم الانتظار حتى يتوقف التنفس تمامًا ليعلنوا وفاتها رسميا. يذكر أن فرص لورنا في العودة إلى الحياة الطبيعية ضعيفة نظرًا لإصابتها بفشل كلوي ودخولها في غيبوبة طويلة كما كشف الرنين المغناطيسي عن عدم إصابتها بأي تلف في المخ.

ارسال التعليق

Top