• ٢٢ أيلول/سبتمبر ٢٠٢٠ | ٤ صفر ١٤٤٢ هـ
البلاغ

ابنكِ قبل الامتحان.. رسالةٌ إلى الأُمِّ

د. حسان شمسي باشا

ابنكِ قبل الامتحان.. رسالةٌ إلى الأُمِّ
للأُم دور كبير في تهيئة الجو المناسب للأبناء أيام الامتحانات، فيدخلونها آمنين مطمئنين إلى توفيق الله تعالى:
1-    احرصي على تنظيم وقتكِ، وتقسيمه بين أعمالكِ المنزلية، ومراجعتكِ لأولادك، ومشاغلكِ الأخرى.
2-    أشعري أولادكِ باهتمامك بهم؛ فإن ذلك يبعث الطمأنينة في قلوبهم.
3-    أعدّي لهم غرفة خاصة للمذاكرة، وحاولي توفير جوٍّ من الهدوء.
4-    ذكِّريهم بمواعيد الصلاة، وعلّميهم الاستعانة بالله، تطمئن قلوبهم إلى ركن رشيد.
5-    تجنبي الخلافات الزوجية أمام الأبناء، فتوتّركِ ينعكس عليهم ويُربك حالهم.
6-    طمئني ابنكِ قبل الامتحان إلى أنّ الله سيرى عمله، ولن يضيّع ما سهر من ليالٍ، وما بَذل من جهد.. ذكّريه بأن عليه أن يجتهد ويعمل، ويترك النتائج لله تعالى.
7-    أفهميه أنّ واجبه في مرحلة الدراسة هو بذل أقصى ما يستطيع من جهد في المذاكرة وتحصيل العلم.
8-    لا تنسَي أن أبناءك أطفال يحتاجون للعب واللهو والترويح، فلا يمكن أن نطلب منهم أن يكونوا كآلات المصانع!.
9-    اتركيهم يلعبون خلال أوقات الراحة؛ فإن ذلك يساعدهم على تجديد النشاط، فيُقبلون على المذاكرة بعد ذلك بتركيز وحماس.
10-                        اهتمي بالغذاء الصحي المتوازن؛ لأنّ الطفل يحتاج إلى مجهود ذهني تُوفِّره العناصر الغذائية والمشروبات الطبيعية التي تمدُّ العقل بما يحتاجه من طاقة للتفكير والتحصيل.
11-                        لا تنسَي مبدأ الثواب والعقاب عند مراجعة الدروس، وليكن الثواب بحبٍّ، والعقاب بعيداً عن العنف.
12-                        اغرسي روح التنافس الجميل بين أبنائك، وراعي الفروق الفردية بينهم، لا تقارنيهم بغيرهم؛ فإنّهم ينظرون للمقارنة نظرة اتهام لهم بالتقصير.
13-                        ذكِّريهم بقدراتهم ومواهبهم من حين لآخر، تنغرس الثقة في نفوسهم.
14-                        وفي يوم الامتحان لا تنسَي أن توصي ابنك بقراءة الأسئلة وفهمها جيِّداً قبل الإجابة عنها، مع تعميق ثقته بالله أوّلاً ثمّ بنفسه.
15-                        علِّميهم أن يبدؤوا بما دعا به موسى (ع): (.. رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي) طه/ 25-28).
16-                        وأخيراً، لا تنسيهم من الدعوات المباركات في الليل والنهار؛ فليس هناك شيء يعدل دعاء الأُم لأبنائها بالرضا والتوفيق.
 
المصدر: كتاب عندما يحلو المساء

ارسال التعليق

Top