• ٢٦ أيلول/سبتمبر ٢٠٢٠ | ٨ صفر ١٤٤٢ هـ
البلاغ

قواعد ارتداء الألماس

قواعد ارتداء الألماس
                    الإفراط في استخدامه يعطي نتائج عكسية..
تعشق النساء الألماس ويفضلنه على غيره من المجوهرات، لأنّ التزيّن به يعكس جَمَالهن وسحرهن ويعزز من الأنوثة والترف في شخصياتهنّ.
غير أنّ هنالك قواعد خاصة للتزيّن بالألماس، بحسب ما يوضح خالد الحمامي مدير "مجوهرات جنات" في عمان، ويقول: إنّ على المرأة أن تتبع تلك القواعد حتى تظهر جمال القطعة التي تقتنيها، ولا يتحول استخدامها إلى انعكاس خاطئ عن شخصيتها.
وبما أنّ الألماس يمنح المرأة أناقة متميزة ليلاً ونهاراً، فإنّ القاعدة العريضة تقول بحسب الحمامي، إنّه لا يمكن استخدام طقم كامل من الألماس، يضم عقداً وسواراً وحلقاً، وأحياناً ساعة يد، إلا في السهرات والحفلات الرسمية جداً، والأعراس. وفي المقابل، يمكنك التزين بطقم من المجوهرات المعدنية كالذهب الأصفر أو الأبيض السادة من غير الألماس، شرط ألا يكون لافتاً للانتباه بدرجة كبيرة في مناسبات رسمية صباحية أو ما بعد الظهر، فأي مبالغة في استخدام الألماس نهاراً، تجعل المرأة تبدو متكلّفة جداً ومصطنعة ومحبة للظهور لأنها تلبس شيئاً في غير وقته، فيرتدّ عليها بنتائج عكسية.
 
- خاتم وسوارفقط!
لا شيء أجمل من البساطة عند اختيار الألماس، كما يقول مدير "مجوهرات جنات"، فالبساطة تمنح التركيز على القطعة وجمال قصّة الأحجار الماسية، وهنا يجب التقيد دوماً بالتزيّن بخاتم واحد متوسط الحجم، ويفضل خاتم الزواج الألماس إلى جانب "الإسوارة" إن كانت من موديل (تنس الشهيرة) وهي عبارة عن حبات ألماس صغيرة الحجم متراصة بجانب بعضها بعضاً، حيث يمكن وضعها بجانب الساعة الأنيقة غير المرصعة، وترك اليد الأخرى خالية تماماً من الألماس. أما في فترة ما بعد الظهر أو في المناسبات النهارية المهمة، فيمكن وضع "إسوارة" من الألماس كبيرة الحجم في اليد الأخرى (ليست اليد التي نضع فيها الساعة) وخاتم واحد فقط بحجم كبير. وإذا كانت أصابعك قصيرة فلا تضعي الخواتم الكبيرة والعريضة، بل اكتفي بالخواتم الرفيعة والناعمة حتى في المساء.
 
- الأقراط والقلادة:
بالنسبة إلى الأقراط المرصعة بالألماس، فإن حجمها وتصميمها يحددان مواعيد استخدامها. مثلاً، يمكنك التزيّن بأقراط ألماس صغيرة الحجم وناعمة جداً خلال النهار، مع قلادة ناعمة من الألماس توضع في سلسلة رقيقة من الذهب الأبيض. لكن الأقراط التي تتدلى منها حبَّة لؤلؤ وتكثر حبيبات الألماس من حولها، أو كبير الحجم والمرصعة بحجارة ثمينة، فهي تناسب الحفلات الليلية والسهرات أو اللقاءات المسائية فقط.
ومن قواعد إتيكيت الألماس أيضاً، أنّ الرقبة القصيرة لا تناسبها العقود الضيقة، على عكس الرقبة الطويلة التي لا يناسبها العقد الطويل. وإذا كانت القلادة الألماسية بيضوية ومرصعة بحبات كبيرة يجب وضعها في سلسلة بحجم متوسط لتزيدها فخامة، ولا تناسبها السلاسل الرفيعة، كما يفضل في هذه الحالة وضع الأقراط بحجم أصغر.
ويقول خالد الحمامي: في كل مناسبة خاصة، نحرص على ابتكار مجموعة مجوهرات فاخرة خاصة بعملائنا تتلاءم مع مناسباتهم، وفي هذا الموسم ركزّنا فقط على المجوهرات الألماسية التي تتوافق مع المرأة العصرية والمتوسطة العمر، وبذلك ألغينا الفكرة السائدة والتي تفيد بأنّ الألماس خاص بسيدات المجتمع الكبيرات، أو المترفات، فبإمكان كل فتاة وسيدة أن تستخدم الألماس وفقاً لميزانيتها، وهذا الأمر يتوافق مع مهمتنا في إبداع المجوهرات الفاخرة التي تتلاءم مع احتياجات العميل الذي يبحث عن المزيد من الأناقة كل حسب ميزانيته.
ويشدد الحمامي هنا على عدم استخدام مجوهرات فيها قطع الزركون مع مجوهرات من الألماس ومزجها مع بعضها، لأن الأولى ستعطي تأثيراً سيئاً على الألماس، وإن كانت المرأة تحب بريق الألماس فتستطيع الاستثمار بقطعة تبقى خالدة بدلاً من اقتناء عدة قطع من الزركون أو الألماس المقلّد.
 
- شهادة خاصة بالألماس:
وأخيراً، يشدد الحمامي على أنّ ثقة المرأة بصائغ المجوهرات مهمة عند شراء الألماس، ومن حقها سؤال صاحب محل المجوهرات عن شهادته المعتمدة في بيع الألماس، وشهادته في اقتناء الألماس، وأن تطلب منه شهادة خطية ممهورة بخاتم المحل تبين شهادة منشأ القطعة وحجمها ووزنها ونوعيتها.

ارسال التعليق

Top