• ٦ آب/أغسطس ٢٠٢٠ | ١٦ ذو الحجة ١٤٤١ هـ
البلاغ

أيت أحمد يتخلى عن رئاسة حزب جبهة القوى الاشتراكية

الجزائر- أ.ف.ب

أيت أحمد يتخلى عن رئاسة حزب جبهة القوى الاشتراكية

قرر أقدم معارض للنظام الجزائري الذي رفض المشاركة بأي حال من الأحوال في السلطة، حسين أيت أحمد التخلي عن رئاسة حزبه جبهة القوى الاشتراكية الذي أسسه في 1963.وقال أيت أحمد، 86 عاماً، في رسالة بعث بها إلى أعضاء المجلس الوطني للحزب الذين عقدوا اجتماعاً استثنائياً أول من أمس إن «الوقت حان لتسليم المشعل ولن أرشح نفسي لرئاسة الحزب في المؤتمر المقبل» المقرر في الفصل الأول من العام المقبل، مؤكداً أن شغفه بالسياسة  «ما زال متقداً مثلما كان في السنوات الأولى للسبعين سنة من النضال». وأضاف: « سأبقى قريباً من الحزب والمناضلين، وعلى علاقات ثقة مع لجنة الأخلاقيات، والأمانة الوطنية».
ويعد أيت أحمد أحد الذين صنعوا استقلال الجزائر من الاستعمار الفرنسي والوحيد الذي بقي على قيد الحياة من التسعة الذين فجروا حرب التحرير في الأول من نوفمبر 1954.وتم انتخابه في منطقة القبائل، في أول مجلس تأسيسي بعد استقلال الجزائر في سبتمبر 1962. لكنه سرعان ما تحول إلى المعارضة المسلحة ضد الرئيس أحمد بن بلة وأسس جبهة القوى الاشتراكية في 1963.

تعليقات

  • sala

    هذا الرجل القوي الوحيد الذي لم يستطع النظام الجزائري تركيعه او شراءه عاش معارضا لهذا النظام حرم من العيش بالجزائر لانه لو بقي في الجزائر لكان الان في عداد الموتى او كان مصيره مثل الرئيس المجاهد بوضياف رحمة الله عليه انه المثل الاعلى لي ولكل جزائري حر

ارسال التعليق

Top