• ١١ آب/أغسطس ٢٠٢٠ | ٢١ ذو الحجة ١٤٤١ هـ
البلاغ

عند أناشيد القطف لا تنامُ الرياح

عبدالله علي الأقزم

عند أناشيد القطف لا تنامُ الرياح

تحاورني القطيفُ حوارَ غيثٍ
فأحيا  ضمنَ منطقِها  العجيبِ
و  تنسخني   فواصلُها   فضاءً
فينبغُ   بين  عالمِها   الرَّحيبِ
و تبعثني  لها   تاريخَ   عشقٍ
يُصلِّي  عند  جوهرها  الخصيبِ
و   تدخلني    مراياها    سؤالاً
و لنْ  يحيا  السؤالُ   بلا  مجيب
تذوِّبُني   القطيفُ   فلا   أراها
سواها  ذابَ  مِن  طيبٍ  لطيبِ
أضأتُ  بها  الحياةَ  لكلِّ  معنى
يُرتِّلُ    صولةَ    البطلِ   المُهيبِ
تُسابقني      فيغمرُني     هواها
مِنَ الأحضانِ  و  الشَّغفِ  المُذيبِ
تلامسُني    فينهضُ    كلُّ    جذرٍ
بقُبلتِها   و    مبسمِها     الرَّطيبِ
و  كيف تعيشُ  أصدائي  حيارى
و  ممشاها الوصولُ  إلى  الحبيبِ
قطيفُ  إليكِ   قد  أشرعتُ   قلبي
و ليسَ لهُ  بصدرِكِ   مِنْ   مغيبِ
و  مَنْ  يهواكِ   لا   يلقى   صداهُ
بمحورِ    ذلكَ    القلقِ    الرَّهيبِ
قطفتُكِ   وردةً   مِنْ   كلِّ    نبعٍ
و ما  لكِ  في الروائعِ مِنْ نضوبِ
و كلُّكِ   مِنْ  هوى  قيسٍ   و ليلى
عناقٌ     للبعيدِ     و      للقريبِ
شربتُـكِ   فارتوتْ   كلُّ   القوافي
و   إن   فاضتْ  نقاطي   باللَّهيبِ
و   ظلُّكِ   لم  يكنْ   إلا    صلاةً
تَضيءُ  مِنَ  الشَّمالِ  إلى الجنوبِ
و  أنتِ   مِنَ  النوابغِ   جودُ  نخلٍ
و  ما  هو  منكَ  بالبُعدِ   الغريبِ
و  أنتِ  مِنَ  الخليجِ  جمالُ    دُرٍّ
تفتَّحَ   عنْ  صفاتِ   فتىً    لبيبِ
قطيفُ   تسلسلي  في  كلِّ  نبضٍ
بفكرٍ     ناضجٍ      حرٍّ    رحيبِ
حملتكِ   بين  أضلاعي  و  قلبي
كواكبَ  ذلك    الألقِ     العجيبِ
و لي  منكِ   الدَّواءُ   لكلِّ  شيءٍ
و  ما  لي بعد حضنِكِ  مِنْ طبيبِ

ارسال التعليق

Top