• ٢٧ تشرين أول/أكتوبر ٢٠٢٠ | ١٠ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
البلاغ

6 أسئلة مفيدة قبل اختيار هدايا الأُمّهات

6 أسئلة مفيدة قبل اختيار هدايا الأُمّهات

هذه الأسئلة الستة تساعدك على معرفة ما ينسابهنّ

إنّه يومها المميز، وفرصتك الأكبر للتعبير لها عن حبك ولفتتك الجميلة، إنّه عيد الأُم الذي ننتظره بفارغ الصبر كي نشكر أمهاتنا على كل ما قدمنّه لنا من دمع ورعاية وعناية، يجتمع فيه العالم متوحداً بعبارة "شكراً أمي". في هذا الموضوع مجموعة نصائح وإرشادات تساعدنا على اختيار الهدية المناسبة للأُم في عيدها، إضافة إلى مجموعة أفكار لهدايا مميزة ومفيدة، تبقى في ذاكرتها طول العمر.

 

1-     أُمَّك.. مَن هي؟

في بداية البحث عن الهدية، عليك أن تجيب عن عدد من الأسئلة المتعلقة بوالدتك، من هي؟ ماذا تعمل؟ كيف تفكر؟ وعند إجابتك عن هذه المجموعة من الأسئلة، ستعرف أي طريق يجب عليك أن تسلك لبدء مسيرة البحث عن الهدية المميزة، لأن لكل أم شخصية مختلفة، وأفكاراً وآراء خاصة بها.

 

2-    ماذا ينقصها؟

من السهل عليك معرفة الإجابة، ادخل إلى غرفتها، أو اسألها بطريقة غير مباشرة عما ينقصها وعما تحتاج إليه وتود شراءه، أو ما أحبت أن تشتري ولكنها لم تستطع. إذا عرفت احتياجاتها، قم بإعداد قائمة بها لتنطلق إلى المرحلة المتقدمة من البحث، لتحديد الأفضل والأنسب كهدية عيد الأُمّهات.

 

3-    ما هواياتها؟

من الضروري أن تسأل نفسك: ما هوايات والدتك، من الممكن أن تعبر هديتها التي ستقدمها لها عن هواياتها وتشكل لها نقطة اهتمام وسعادة، حتى لو كانت غير مكلفة.

 

4-    أي نوع من الهدايا تفضله؟

يمكنك الابتعاد تماماً عن الهدية التقليدية، التي توضع في علبة مزينة وتكون هدية مادية، فمن الممكن أن تكون الهدية معنوية وتعبر عن احتياجات الأُم بعيداً عن المصاريف التي لا يمكنك تحملها.

 

5-    غربلة القائمة:

أما الآن، فعليك أن تبدأ بالتصفيات، هناك احتياجات لا يمكنك احتمال عبء ثمنها، وأخرى لا يمكنك أن تشتريها لها، وبعض الاحتمالات يصعب تنفيذها لضيق الوقت أو غيره.. ادرس الاحتمالات حسب قدرتك لتسهل عليك المهمة.

 

6-    هل الهدية لها؟

نعم الهدية لها وليست لك، ابتعد عن التفكير فيما تريده أنت لها، بل فكر فيما تريد هي.. نحن نهدي الناس ما يحبون وليس ما نحبه.. إذا فكرت من منظورك سيكون هناك احتمال كبير ألّا تعجبها الهدية وألا تكون مناسبة لها، إنما إذا فكرت من منظورها هي ستصل إلى فكرة هدية تعجبها وتفي باحتياجاتها.

 

ما تريده الأُمّهات من الهدايا:

هل لديك أفكار للهدايا؟ إليك ما تحتاج إليه الأُمّهات بشكل عام وما يعجبهنّ في كلّ الأحوال:

1-    الورد: يبقى الورد الخيار الأوّل بين الهدايا، بسبب اهتمام النساء عموماً والأُمّهات خصوصاً بالزهور والمعنى السامي الجميل الذي تحمله الورود في طياتها.

2-    الشموع: كثيراً ما تعشق الأُمّهات الشموع المعطرة والمختلفة الأشكال والألوان.. فلمَ لا تهديها شموعاً تزين بها الصالون والمطبخ وتعطر بها رائحة البيت. فكلما شمت عطرها وأشعلتها، ستشعر بحبك وبوجودك إلى جانبها.

3-    قسيمة شراء: الأُم التي تمضي وقتها وتضيع مالها دوماً في شراء احتياجات أسرتها وأبنائها وانتقاء ملابسهم الجميلة والراقية، تستحق أن نهديها قسيمة شراء من متجرها المفضل، فتذهب للتسوق وشراء ما تحتاج إليه من ثياب أو إكسسوارات.

4-    سلة متنوعة: كما ذكرنا سابقاً، فالهدية ليست بقيمتها المادية وإنما بما تعنيه.. لذا يمكنك أن تهديها سلة بسيطة تحتوي على أكثر الأطعمة التي تحبها، والشوكلاتة المميزة لديها، والأغراض البسيطة التي تحتاج إليها.

5-    مستحضرات تجميل: هل تعلم أنّ جميع النساء يرغبن في الحصول على بشرة نضرة وإطلالة متميزة؟ يمكنك أن تهديها مجموعة مستحضرات تجميل تحبها وترغب في شرائها منذ فترة.

6-    ديكور منزلي: الأُم تهتم كثيراً بديكورات البيت، شاركها اهتماماتها وأهدِها إكسسوارات أثاث وديكورات جميلة بألوان الأثاث، وبأشكال مميزة تنال إعجاب الأُم وتشعر باهتمامك بما تحب وتهتم هي به.

7-    شتلات للحديقة: باقة الورد تعيش لأيّام قليلة، لتذبل بعدها وترمى في سلة المهملات، أما الشتلات فتعيش دهراً لتبقى ذكرى خالدة مدى الحياة. أهدِها شتلة مميزة تنال إعجابها وتملأ عليها المكان.

8-    عطر: يبقى العطر "كوداً" يميز المرأة وبصمة خاصة بها أينما ذهبت، فلمَ لا تهديها عطراً متميزاً يعبر عن شخصيتها ويذكرها بك كلما وضعته؟

9-    مراكز التدليك: لم تكن هذه الهدية مألوفة قبل أعوام، إلا أنها أصبحت مطلوبة ومرغوبة في هذه الأيام المليئة بالتوتر والإجهاد الناتجين عن أسلوب الحياة اليومي عند الناس، والأُمّهات يتعبن كثيراً في العمل خارج البيت أو داخله، إضافة إلى الوقوف في المطبخ لساعات للطهو وتحضير ألذ المأكولات والحلوى. الأمر الذي يجعلهن بحاجة للراحة والابتعاد عن الهموم والمتاعب والاسترخاء الجسدي والنفسي وتلقي العناية والتدليك الملائم.

10-                    كارت معايدة: إنّها هدية غير مكلفة، رمزية، لكنها تعبر عن المشاعر الحميمة والحب والإخلاص الذي تكنه لوالدتك. اكتب لها رسالة مليئة بالمشاعر ومفعمة بالأحاسيس الصادقة والشكر والعرفان لتكون أصدق تعبير عن تقديرك لها في عيدها.

ارسال التعليق

Top